منتديات اولاد الفاو

منتديات اولاد الفاو ترحب بالضيوف الكرام وتتمنى تمضية وقت ممتع معنا******** من صلى على رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاه واحده، صلى الله بها عليه عشرا ********نرحب بجميع ابناء الفاو داخل وخارج السودان

منتديات اولاد الفاو

من ارض الفاو نحيكم

مكتبة الصور


الطريق الي المدن المستحيلة Empty

المواضيع الأخيرة

» همسات دينية ..
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء مارس 03, 2015 1:12 am من طرف علي البرنس

» Definition of salmonella bacteria
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالجمعة مارس 14, 2014 12:08 am من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» تعريف بكتيريا السلمونيلا
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالأربعاء فبراير 26, 2014 7:25 am من طرف ميسره احمد عثمان

» Enteric feve
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالأربعاء فبراير 26, 2014 7:14 am من طرف ميسره احمد عثمان

» حمى التايفويد
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالأربعاء فبراير 26, 2014 6:55 am من طرف ميسره احمد عثمان

» تحية طيبة
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالأحد يناير 19, 2014 2:29 pm من طرف Admin

» حير2نا يا ناس البرير
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالأربعاء يناير 08, 2014 9:28 am من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» من قصة المحلق وتاجوج
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء يناير 07, 2014 11:13 pm من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» هذا هو الاسلام
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالأربعاء ديسمبر 25, 2013 2:36 pm من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» ثورة الطين(احمد مطر)
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء ديسمبر 24, 2013 5:22 pm من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» يلاكم ننم وندوبي
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:00 pm من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» معا من أجل موسوعة من الامثال السودانية الحديثة والمعاصرة
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء ديسمبر 24, 2013 2:27 pm من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» عووووووووووووووووووووووك
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء ديسمبر 24, 2013 12:47 am من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» الدوبيت السودانى
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء ديسمبر 24, 2013 12:36 am من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

» امثال شعبية
الطريق الي المدن المستحيلة Emptyالثلاثاء ديسمبر 24, 2013 12:32 am من طرف أحمدكزمه عين اللويقة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الخميس يونيو 13, 2013 2:05 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1411 مساهمة في هذا المنتدى في 1101 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 158 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Alsadg19 فمرحباً به.


    الطريق الي المدن المستحيلة

    ميسره احمد عثمان
    ميسره احمد عثمان
    Admin

    عدد المساهمات : 467
    نقاط : 1367
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 02/02/2011

    الطريق الي المدن المستحيلة Empty الطريق الي المدن المستحيلة

    مُساهمة من طرف ميسره احمد عثمان في الخميس يونيو 09, 2011 2:19 pm


    اللعبة الصغيرة
    سيرة أولاد قِرِف

    هب أنك الحاج عثمان سنين، وأنت في الطريق إلى المدرسة الشرقية لزيارة أبنك؛ بعد أن هبطت، قبل قليل، من لوري حاج عمر، القادم لتوه من أم شقايق..
    أصلحت عمامتك الوحيدة، وتحسست جُزلانك، وحسبت الجنيهات التي فيه. أخرجت الجنيه "أبوشنة ورنة" إياه! ثم أضفت إليه الخمسين قرشاً التي أوصتك بها زوجتك (بت النور) لدعم مصروف إبنها الشهري، الذي ـ أنت تعرف أنه ـ سوف ينتهي في صباح الغد؛ موزعاً بين الرفاق... ولكنك لم تنزعج؛ قلت لنفسك: "الأولاد يصيرون رجالا هكذا..."، ثم أن إبنك هذا لم يقصر معك في المدرسة، فهو دائما ما يرفع رأسك في طابور نهاية العام. قلت أيضاً: "ما الولد طالع على خاله..."! ومرت بخاطرك أيام صهرك عبد الرحمن النور، خال الولد. فأضفت خمسين قرشاً أخرى قائلاً: "ياخي، خلِّي الأولاد يفرحوا... هي الدنيا فيها شنو؟ خربانة أم قدود"...
    ها هم مجموعة من الطلاب جالسين بجوار سور المدرسة، قرب الباب.. وإنت على نية أن تسألهم، إرتبكت!! "أأقول جومو أم النور!؟؟"‍‍‍ ولكن لزوم الرسميات، توكلت على الله وقلت النور. فتلفت الطلاب ولم يذكروا شيئاً من الذي تقول!! فلما تنازلت عن الرسميات وقلت جومو؛ ضربوا على جباههم بأيديهم (الحرة) في تلك اللحظة وقالوا بنبرة واحدة:
    ـ يا آ .. أنت مما تقول كدة من قبيل!!
    قال الطالب المديني منهم:
    ـ والله جومو دة قبل شوية كان بهنا.
    قال شبه المتمدن:
    ـ شوفو في الجنبة التانية ديك .. وأشار إليها:
    ـ أما الطالب القروي، فقال:
    ـ "أجلس ياعمي.. سأذهب وأبحث عنه وآتيك به"!!
    إن الورطة التي دخل فيها الطلاب في البداية، والدقائق التي ضاعت من عمرك إثر الرسميات؛ سببها الأساسي صهرك عبد الرحمن النور ـ مثقف زمن الأحلام ـ الذي فشل في إقناع زوجته ـ بنت الحسب والنسب ـ بأن يسميا ابنهما (جومو) فقام بإسقاط حلمه على ابن أخته؛ التي هي زوجتك! ‍ ولكنه طبعاً كفر عن إزعاجه لـ(بت النور) بأن تبرع بخروف آخر للسماية. واستمتع أهل أم شقايق بخروفين بدلاً من خروفك الواحد. ولكن على أية حال؛ ليست هناك مشكلة ـ حسب رأيك ـ فطالما أن أم الولد كانت سرعان ما تتخلى عن الاسم الذي اختارته لابنها ليطابق اسم أبيها ـ وتناديه (جدو)؛ فما فارقه.. جدو وجومو (كله من بعضه).
    وطالما ليس لديك اعتراضات أخرى ـ وقد أفلت اللعب من يدك من البداية ـ فإن جومو الآن هو أحد أفراد شلة (أولاد قرف) أو (عصابة قرف) ـ سمها ما شئت ـ واسمع حكايته الخطيرة:
    ... وقد كان أبرز أفراد الشلة هم: عثمان شربات، وعلى إسماعيل الكضاب، وأحمد سالم أبو خمسين الذي خسر خمسين قرشه مع إحدى اللعوبات بعد أن أخذ (شرة كاربة). هذا بالإضافة لمحمد الشيخ فريني، وسيد شطة، ومصطفى بطيخة السمين..
    ثمة مزاجات ومصائر مشتركة جمعت بينهم، على مر العامين ونيف الفائتين، الذين قضوهما في المدرسة الشرقية. إذ لم تك تخلو لستة مهرجلين من أسمائهم قط! وحتى إن غفل (الألفة)، وسُحبت منه اللِّستة بتدبير ما، فإنه لا يجد صعوبة البتة، ويقوم ـ أوتوماتيكيا‌ً ـ بتدبيجها مرة أخرى وتقديمها للأستاذ متى مر من هناك.
    ولكن هؤلاء (الشياطين)، بالإضافة لذلك، قد ساهموا بقدر كبير في تشويه حيطان المدرسة؛ ابتداءً من جدران الفصول وسقوفها، حتى المراحيض. كتبوا أشعار الغزل، الألفاظ النابية، وأسماء الفتيات بحروفها الأولى. ورسموا تقاسيم أجسادهن كما يفعلون مع الرسومات التوضيحية في دفاتر (العلوم). خاصة بعد أن عرفوا الطريق إلى بيت (زوبا)، وجربوا في الواقع ما كان يحدث بالصابون، أو في الأحلام، ليكلفهم ذلك مشقة الاستحمام في الصباحات الباكرة، (ونشر الغسيل) في أواخر النهارات. وفي الحقيقة، فقد كانوا (البصلة المعفنة) التي كان يبحث عنها (السيد المدير) لإلقائها بعيداً عن بقية البصل! وقد دخل السيد المدير في متاهة ذات يوم وهو يتفقد حيطان المدرسة عقب نهاية اليوم الدراسي ليجد الرسومات الخطرة، بتقاسيمها التي لكل منها جملة أو مقطع شعر يحمل اسمها: فعيون (z) في سقف الفصل:
    عيون المها بين الرصافة والجسر
    جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
    فأعجب المدير جداً، رغم اعتراضه على صيغة العبث الجدرانية. وساقه السهم (الدال على ما بعد) إلى تفاصيل نهد (m):
    ( -------->.. البرتكان نهدك مدردم)
    ـ ثم ساقه السهم التالي إلى خصر (f) من الخلف: (--------> الهالكني ...)
    ثم ساقه دليل الأسهم إلى المرحاض الثالث، ليجد تفاصيل ما بين فخذي (a):
    (--------> و آآآآآآآي ..)
    والغريبة أنه لم يجرؤ أحد، من (المؤدبين) الذين يذمون (البذاءة) جهراً، على "إماطة الأذى عن المرحاض"!!‍ بل لوحظ أن هذا المرحاض بالذات قد كثر رواده لدرجة أنه يطفح أحياناً دون رفاقه! مما يكلف (الألطجي) ساعات عمل إضافية، وبالتالي، يكلف سجلات الحكومة وخزينتها أوراقاً وحبراً و(أوفرتايم). على كل حال، هذه قصة.
    ولكن ضمن سيرورة التعبير عن (الواقع)، كان طلاب المدرسة ينقسمون (عرفياً) إلى فريقين: فأنت إما ضمن (أولاد قرف)، إذا كان مصدرك الفقر أو القرية أو الداخلية .. أو؛ ضمن(أولاد كموش) إذا هبطت على المدرسة من أعلى المدينة. أما إذا كنت (جيمس آيول)؛ فلا محل لك من الإعراب!! ‍‍ ولكن هذا التصنيف بأت هلامياً في الآونة الأخيرة بعد أن بدأت تختل موازين تنقلات المدرسين بحجج مثل (الاستثناء لإدارة شئون المنظمات الفئوية)‍‍! هذا بالإضافة لبقاء بعض المدراء لمدد أطول عقب تشمم الناس لرائحة التلاعب في (التعيين)، وظهور متعهدين لم يعرف لهم أصل ولا فصل!
    على أي حال، فقد تزايد أولاد كموش في المدرسة وتضاءل أولاد قرف إلى أن أصبحوا نهراً واحداً عكس ما كان يحدث قبل سنوات قليلة.
    أيضاً، من الجانب الآخر، فقد أفلت بعض من كموش وأنضم إلى قرف على سبيل المزاج؛ مثل سيد عمر عبد الحفيظ، الملقب بشطه، الذي كان من أمهر لاعبي كرة القدم. وقد أطلق عليه هذا اللقب بسبب أحد الباكات؛ ذلك المسكين، الذي كان يكلف بمراقبة سيد في المباريات. وكان بمجرد أن يستلم الأخير الكرة يفرك عينيه، فيصبح فيه الجمهور "شطة .. شطة .." هذا بالإضافة لمصطفى ابن أحمد العاقب كبير تجار المدينة.................اتمنى ان تنال اعجابكم مع خالص ودي ميسره ودالفاو

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 09, 2020 8:33 am